قضية اسعار اللحوم

الثلاثاء 28 نيسان (أبريل) 2020
بقلم karim
شهرة : 11%

وزير التجارة السيد كمال رزيق اراد تعويض اللحوم المستوردة من فرنسا والبرازيل بلحوم المناطق الجنوبية واذا لم تحقق الإكتفاء، خطط لاستراد المواشي الموجهة للذبح وليس التربية من دول الجوار في الجنوب، مالي والنيجر حتى السودان، لأن اسعار اللحوم هناك منخفضة جدا ( يعني استراد المواشي وتوجيهها مباشرة للذبح في مذابح تندوف وتمنراست وبرج باجي مختار واليزي وهكذا يكون كضرب عصفورين بحجر واحد المساهمة في خفض اسعار اللحوم و خلق حركة تجارية في الجنوب )
خطة الوزير كمال رزيق لم تعجب اعضاء الفدرالية الوطنية لمربي المواشي الذين سارعوا للقاء الوزير واعطوه وعود بتخفيض اسعار اللحوم في رمضان، واخبروه ان الجزائر تملك 28 مليون رأس ، لكن هذا لم يحدث والهدف من وعودهم هو جعل الوزير يتراجع عن فكرة استراد المواشي من دول الجوار الجنوبية، الوزير خرج عن صمته وتكلم علنا وقال هؤلاء اخلفوا بالوعد وشكك في رقم 28 مليون رأس
في الجزائر هناك حوالي 500 مستورد لحم يستوردون اللحوم من البرازيل وفرنسا لن يعجبهم اطلاقا قرار الوزير باستيراد المواشي من الجنوب، لأن هذه العملية ستجعلهم يخسرون اموال كبيرة وهم تعودوا على تحقيق ارباح خيالية من هذه العملية، اذن من الطبيعي والبدهيي تدخلهم وانتم تعرفون اين يكون هذا التدخل وكيف دون شرح
استيراد المواشي الموجهة للذبح من دول الجوار في الجنوب باسعار منخفضة جدا وذبحها في مذابح اليزي وتمنراست وبرج باجي مختار وتركها يومين مجمدة ثم نقلها للشمال سيساعد في خفض اسعار اللحوم في الولايات الشمالية، هذا ما خطط له وزير التجارة بالتنسيق مع وزير الفلاحة وهكذا يتم تعويض اللحوم المجمدة الفرنسية والبرازيلية غالية الثمن بلحوم قادمة من دول الجوار ومذبوحة داخل بلدنا بطريقة شرعية وباسعار منخفضة
وليكن في علمك عزيزي القارئ ان الموالين في المناطق الجنوبية لبلدنا بامكانهم جلب ملايين الرؤوس من الضفة الأخرى، وكما قال وزير التجارة عن دول الجوار انهم ابناء عمومتنا (هناك علاقة قوية بين تجار جنوبنا وتجار الدول المجاورة لجنوبنا)
الحلول والتي اتوقع ان تطبقها الدولة عن قريب :
أولا رقمنة القطاع وهذا سيكون ضربة موجعة لكلاب المال
ثانيا استيراد المواشي الموجهة للذبح من دول الجنوب بأسعار منخفضة لتعويض لحوم فرنسا والبرازيل (لحوم فرنسا و البرازيل لا نعلم هل هي مذبوحة بطريقة شرعية ام لا بالإضافة إلى المدة الكبيرة التي تستغرقها في الموانئ حتى تصل إلى المواطن، عكس لحوم الجنوب التي لا تستغرق مدة زمنية طويلة كما شرحنا سابقا)
ثالثا ضبط أسعار الأعلاف لتكون في متناول الموال وهذا ما سيقضي على بارونات الاعلاف (رقمنة القطاع ستقطع ايدي البارونات)
رابعا تجديد اعضاء المنظمات الوطنية الخاصة بهذا القطاع برجال أكفاء (الفدرالية الوطنية لمربي المواشي والاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين وفروعهم الولائية )
خامسا تسهيل منح رخص حفر الأبار الجوفية حتى يستطيع الموال إنتاج نسبة كبيرة من الأعلاف بنفسه
سادسا على المدى المتوسط بناء سدود في المناطق السهبية الرعوية
الرجاء النشر على نطاق واسع


Commentaires

Agenda

 

2020

 

<<

Octobre

 

Aujourd'hui

LuMaMeJeVeSaDi
2829301234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930311
Aucun évènement à venir les 6 prochains mois