حقائق صادمة: الأمن السعودي أعدم خمسة آلاف من الحجّاج والمصلّين عام 1979

السبت 8 شباط (فبراير) 2020
بقلم karim
شهرة : 11%

كشفت شهادات الفريق الأمني الفرنسي الذي أشرف على فكّ حصار الحرم المكّي عام 1979، فيما يُعرف تاريخيا بحادثة جهيمان، عن حصول مذبحة حقيقية في صفوف الحجّاج والمصلّين، بهدف طمس أي أدلّة تُدين التعامل الدموي لنظام آل سعود مع حصار الحرم.

بول باريل قائد الفريق الفرنسي المكلّف بفك الحصار كشف معلومات خطيرة، تُفيد بقيام الأمن السعودي بإعدام آلاف المصلين والحجّاج بعد خروجهم من الحرم، وذلك من أجل ضمان عدم خروج أي معلومة حول وقائع الحادثة، هذا فضلا عن مئات الحجاج الذين أُزهقت أرواحهم بسبب القصف العشوائي المكثّف الذي كانت تقوم به وحدات الجيش السعودي.

باريل تحدّث أيضا عن مخطّط دموي كانت السلطات السعودية تُحضّره للقضاء على جماعة جهيمان داخل الحرم، ويتمثّل المخطط في إغراق الحرم بالمياه، بالرغم من وجود عشرات الآلاف داخله من المصلين والحجّاج.

لكنّ الكمية الكافية من المياه لغمر الحرم المكّي لم تكن متوفرة حينها، وهو ما دفع السعوديين للتراجع عن هذه الخطّة، والاعتماد بدلا من ذلك على خطّة فريق المرتزقة الفرنسي.

تفاعلا مع هذه المعلومات الصادمة أدانت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين تكتّم السعودية على قتل آلاف الحجّاج في واقعة حصار الحرم عام 1979، كما دعت الهيئة إلى فتح باب الشكاوى أمام أهالي الضحايا لمعرفة الحقيقة ومعاقبة الجناة.


Commentaires

Agenda

 

2020

 

<<

Février

 

Aujourd'hui

LuMaMeJeVeSaDi
272829303112
3456789
10111213141516
17181920212223
2425262728291
Aucun évènement à venir les 6 prochains mois