قفة رمضان : إذلال الفقراء والمساكين

, بقلم karim , شهرة : 9%

كحال كل عام، لا تزال قفة رمضان تصنع الحدث لدى المعوزين من الطبقة الهشة

،

  • ممن هم في حاجة إلى تكافل اجتماعي مع حالاتهم خلال الشهر الفضيل بل وعلى طول السنة

استطلاع الوضع بدءا من القفة التي تخصصها البلديات ومديرية النشاط الاجتماعي والتضامن

بولاية ام البواقي، حيث وقفنا على تحضيرات استباقية ابتدأت بجرد أسماء المعوزين عبر ملفات

يتم وضعها لدى المصالح الاجتماعية ومن ثم توزيع القفف على الأسماء المستفيدة، وما

لمسناه هو امتعاض واستياء لدى الكثير من المعوزين أولا من محتويات هذه القفة التي وصفها

غالبية من حدثناهم بالبسيطة التي لا علاقة لمحتوياتها بشهر رمضان ، التي لم تبتعد في

مجملها عن كيس دقيق وصفيحة زيت في أحسن الحالات و5 لترات وكيس حليب بودرة و250غ

و01 كلغ من الأرز وعلبة طماطم وعلبة قهوة وبعض الفريك المطحون، وللأمانة فالمحتويات المذكورة هي ما تم توزيعه ببلدية افكرينة