للكهنة والمشعوذين الذين أفتوا بـ(تحريم الهجرة) التي يسمونها (غير شرعية)..

, بقلم karim , شهرة : 4%

ماذا لو كانت الحدود الشمالية مفتوحة إلى (العالم الأول) هل كان سيبقى أحد تُسمعونه فتواكم المأجورة؟
ثم إن الهجرة إلى المكان الذي ينشد فيه الإنسان إنسانيته وحريته لا تحتاج فتوى منكم، هي فطرية، حتى الطيور والحيوانات تهاجر وتعبر الأجواء والأنهار لتجد القوت، وهي تعلم أن كثيرا منها سيهلك في الطريق، ستصطاده الجوارح وتلتقمه التماسيح، ولكن لا بد من الهجرة ..
هذا الدليل الفطري ..
أما الدليل النصي فأنتم تتلون في الكتاب:
إن الذين توفّاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها..
قالوا: كنا مستضعفين في الأرض ..أليس هذا هو الواقع ..؟ أم أنكم أيها الكهنة تظنون أننا أفضل حالا من (السويد) كما يرى من تقتاتون على فُتات موائدهم ..؟
بقي أمران:
- لماذا كان (كفار قريش) أحسن منكم، بعثوا من يسترد لهم المهاجرين من الحبشة، وما أراكم فعلتم؟
وقد هاجر الصحابة إلى الحبشة ليجدوا (حرية التعبد) مع الحرية والأمن، وهذه الشروط يمكن أن يجدها المسلم اليوم في أي عاصمة في أوربا ..أفضل بكثير من أوضاع بلده ..!
ولولا تلك الهجرة ما كانت بذور الإسلام الأولى دخلت إفريقيا قبل أن تصل المدينة المنورة ..!
- تقولون الهجرة إلى (بلد الكفر)، وكأنكم في دولة (الخلافة الراشدة) .. ثم هل نحن -فعلا- بلد؟
أتخيل أن كثيرا من الشباب سيكفرون بالإسلام الذي تريدون بإشهار سلاح الفتوى فيه إغلاق آخر أمل له في الحياة..!
كل من سيشمئز من الإسلام ذنبه في رقابكم أيها الكهنة الفجرة ..!!
لو كنتم أمناء الوحي فعلا لأفتيتم (السلطان) بوجوب توفير الحياة الكريمة والعدالة الاجتماعية للمواطن كيلا يكون مضطرا..إلى ..!!
آه.. تذكرت الاضطرار ...
إن الله حرم الدم والميتة ولحم الخنزير ثم قال: فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه...
جاز الخنزير للمضطر فكيف لا تجوز له الهجرة التي تسمونها غير شرعية ..
حتى أحسن المسؤولين حالا يجد نفسه مضطرا فيعيش خارج البلد ..
أين يعيش معظم الوزراء والمسؤولين؟
وإليكم دليلا آخر:
بعدما قال تعالى:
إن الذين توفّاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها..
قال:
إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا
هؤلاء وجدوا حيلة .. واستطاعوا -عبر البحر- سبيلا ..
اللهم إنا نبرأ إليك ممن حرم الحرية..!
ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها ..
أو ..أخرجهم منها لنعرف كيف نعيش بعدهم ..!!