Fkirina Infos - أفكرينة للاخبار
L’Histoire a commencer il ya 9 ans قصة بدات منذ 9 سنوات

الصفحة الأساسية > 2/ أخبار جزائرية > الطيب، الجِلف والسارق ؟!!..

الطيب، الجِلف والسارق ؟!!..

السبت 14 كانون الثاني (يناير) 2017, بقلم karim

عوّدتنا التجارب السابقة أنّ أغلب الترشيحات حزبية كانت أو مستقلة تعتمد على شخصيات نافذة بطريقة أو بأخرى، سواء كان ذلك بشكل مشروعٍ أو غير مشروعٍ؛ كأن يستغل أولئك الأفراد المال "الشكارة" أو القبيلة "العرش" أو بعض مظاهر التديّن - وأقصد هنا استخدام المصطلح تبرئة للدين المُستغل - دون أن يكون لهؤلاء أي صلة بتطلعات المواطنين واهتماماتهم، ولا بضرورات المرحلة ورهاناتها..

إنّ المواطن الجلفاوي بصفة خاصة والجزائري بصفة أعم يتطلع إلى أوضاع أحسن واستقرار أشمل، بداية من أبسط تفصيلات ظروف معيشته اليومية، ووصولاً إلى التمتّع التام بمقوماته الإنسانية بما يخدم هويته وانتماءه الفكري والحضاري.. لذلك فقد ملّ هذا المواطن - والحديث عن الضمائر الحية - من الوعود التي يقدّمها مرشحوه في البرلمان أو المجلسين الولائي والبلدي؛ التي سرعان ما تتبخّر بمجرد إعلان النتائج، لأن تلك الوعود غير نابعة عن برامج عملية تستهدف معيشة الأفراد ورفاههم، ولا أخرى إستراتيجية تستهدف تغيير طريقة تفكيرهم في الحياة وكيفية مساهمتهم الفعالة في التوزيع العادل للموارد القابلة بطبيعتها للنفاد والحفاظ عليها لأجيال قادمة.

فالمنتخِب "الواعي" لا يأمل في المنتخَب "الساعي" سارقاً كان أو جلفاً أو طيباً - مثلما يصفه مرشِّحوه - إلاّ الالتزام بوعوده وبذل قصارى جهده، وتكبّد عناء الاهتمام ومشقة المتابعة، ليرتاح منتخِبوه، ولا تنفع "الطيبة" - التي تُغلف عادة "الغلظة والخيانة" - ولو إدّعى مرشِّحوه "طيبته" - إلاّ إذا كانت تلك "الطيبة" تمنعه من الصدح بالحق ومجابهة المشكلات وتحمّل مسؤوليات تمثيل الشعب، واستخدام "غلظته" للتهرّب منها فقط، مثلما تُحتّم عليه الحرص على مصالح المجتمع بجميع أفراده من هرول في حملته منهم ومن صوّت ضدّه، ولو تعارض ذلك مع مصالحه الشخصية أو مصالح جماعته أو حزبه..

وفي المقابل تجد شريحة معتبرة ممن ينتقدون المرشّح "السارق" الذي طيّبته "الشكارة" - أي حوّلته طيّباً - يتهافتون على حملته المُزدانة بالأدم والملذّات، ويتحمّلون في سبيل انتهازيتهم ما عاقبته الندم والمذلاّت؛ فيأكلون من "قصعته" ولا يتوانون بأصواتهم يوم الاقتراع عن "صفعته"، ثم سرعان ما يتوبون من قريب، وقد ظهرت نتائج فوزه بجدارة نتيجة فعالية أثر "الشكارة" في أمر غريب مريب؟!!..

فأين المزوِّر وأين المزوَّر ؟!! أهو المنتخَب "السارق" أو المنتخِب المحيّر ؟!!.. ولهذا كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول: "اللهم أشكو إليك جلد الفاجر وعجز الثقة"..

مثلما تجد آخرين ممن عزف على نغمة "الطيبة"؛ ما فتؤوا ينقلبون بمجرد عدم تمكّن "طيّبهم" من تحقيق مطالبهم، إذا أسعفه الحظ في الوصول إلى سدة المجلس، وإذا لم يستخدم "غلظته" لدرء شبهة "الطيبة" عنه، أو بمجرد اكتشافهم بأنّ "طيبة" صاحبهم مصطنعة، وأنه استغل أولئك المغفلين للتصويت عليه على أساس أنه "ناس ملاح" ليتحوّلوا فور فوزهم أو بالتدريج - حسب ضرورات المصلحة - إلى "ناس قباح" ؟!!.. دون أن ننسى آلاف "الطيّبين" الذين يرمي بهم رُعاة الحملات الانتخابية وتجّار الدعايات النيابية في مزبلة التاريخ، لأنهم من غير شرط النجاح "رابوش لا يهش ولا ينش" ولأنّ من استغل "طيبتهم" ليصدِّر بهم قوائمه لا يحتاجهم إلاّ بعد 05 سنوات، إذا ما هم بقوا على "طيبتهم" ؟!!.. لتتكرّر أحداث "الطيّب، الجِلف والسارق" التي دارت وقائعها في مجتمع رعاة البقر Cowboy (*) لا من باب التشاؤم - لأن ذلك حدث فعلا عندنا - إذا ما أصرّ المنتخَبون والمنتخِبون محاكاة الوضع في مجتمع يتعمّد أصحاب المصالح ويصرّون على وصف منطقته "بالرعوية"، رغم أنّ آلاف الرُّحل من أبناءه هائمون على وجوههم طلباً للكلأ من حدود البلاد إلى حدودها؟!!..

(*) الطيب والشرس والقبيح: فيلم من نوع الوسترن صدر في عام 1966، بطولة كلينت إيستوود و‌لي فان كليف و‌إيلاي والاك

الرد على هذا المقال

المفاتيح

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose